Monday, Dec 09th, 2019 - 07:09:58

Article

Primary tabs

القاضية عون تعترف بأحقية المطالب: يجب رفع الحصانات!

حت عنوان “كلن يعني كلن أمام القضاء”، انطلق مناصرو التيار الوطني الحر بتحرّك أمام القضاء” بدأ من أمام قصر العدل في بعبدا، وذلك دعما لنائبة العام الاستئنافيّة في ​جبل لبنان​ القاضية ​غادة عون​، التي أصدرت أمس، قرارًا ادّعت فيه على النائب نجيب ميقاتي​ وابنه ماهر وابن شقيقه عزمي و”بنك عودة” بجرم “الإثراء غير المشروع” ، عن طريق حصولهم على قروض سكنيّة مدعومة، وأحالتهم أمام قاضي التحقيق الأول للتحقيق معهم. وقد علقت القاضية ​عون​، على خطوتها مؤكدة أنه لم تقم بـ”إختيار ملف من بين الملفات، فهذا الملف كنت قد بدأت التحقيق فيه منذ سنة وعملت على جمع المستندات”، مشددة على أنه “لدي ملفات أخرى مثل ملف ​الفساد​ ب​القضاء​ والإدارة وتم تحويلها”. وجزمت القاضية عون على أن “ملف ميقاتي هو ملف قديم ولا يوجد أي توقيت، أنا أتعاطف مع الناس وشعرت معهم، وعندما سمعت صرختهم قلت لنفسي يجب البدء بتحريك الملفات”، مضيفة: “لم أكن أَضع هذا الملف بـ”الجارور” بل كنت أعمل على تجميع المستندات”. إقرأ أيضاً: التيار «الحر» أمام قصر العدل: «كلن يعني كلن أمام القضاء» وأوضحت “أنني لست مسؤولة عن ملفات الفساد، بدأت بملف النافعة لكن تم توقيفه بسبب عدم اعطاء الإذن بالملاحقة”، معلنة أنه “إذا الشعب يريد إستعادة الأموال المنهوبة يجب أولا رفع الحصانات، فهنا المشكلة الأساسية”. وكشفت أنه “في الوقت الحاضر لا يوجد ملفات تطال “​التيار الوطني الحر​”، وإذا حصلت على معلومات سأحرك الملفات”، داعية كل ​القضاة​، الى “فتح كل الملفات، ونحن مع حق الشعب أن يعرف ويحاسب”. وبينت أن “ملف الإيدن ليس من صلاحياتي. أنا مع المحاسبة ونحن مع الشعب”، لافتة الى أن “الذين ادعيت عليهم يوجد مبرر للإدعاء. لدي ملفات أخرى ومستعدة لأن أمشي بها، يوجد أسماء أخرى أيضا، ولم أسكت عن ملفات الفساد القضائي وأنا حولتها”.

Back to Top